إعلانات

أحدث المشاركات

إعلان أعلى المشاركات

السبت، 4 يوليو 2020

أبو بكر الصديق


" الصحابة أبر هذه الأمة قلوبا ، وأعمقها علما ، وأقلها تكلفا ، وأقومها هديا ، وأحسنها حالا اختارهم الله لصحبة نبيه -صلى الله عليه وسلم- وإقامة دينه ، وهم صفوة خلق الله تعالى بعد النبيين -عليهم الصلاة والسلام- "

أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم-

أبو بكر

صديق الأمة



أبي بكر الصديق

 هو صاحبُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأول من أسلم من الرجال، وأحب الصحابة لقلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، والد الصديقة عائشة زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وحامل أمانة الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومهما تكلَّمنا عن فضائله فلن نوفِّيَ حقَّهُ رضي الله عنه، لكن علينا من آنٍ لآخر أن نذكر أنفسنا ونعلم أبنائنا تاريخنا وسيرة سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم وحياة صحابته الكرام رضي الله عنهم، عسى أن ننتفع بها ونقتبس من أنوارها.
وسيدنا أبو بكر الصديق هو أحد العشرة المبشرين بالجنة وأولهم وأول الخلفاء الراشدين.
لذلك نحتاج دائمًا معرفة ما تتميز به شخصيته، وما الذي أهّله إلى هذه المكانة العليّة في الإسلام.


اسمه ونسبه:

أبو بَكر الصّدِّيق عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي القُرَشيّ (٥٠ ق هـ - ١٣هـ / ٥٧٣ م - ٦٣٤ م) هو أولُ الخُلفاء الراشدين، وأحد العشرة المُبشرين بالجنَّة، وهو وزيرُ الرسول مُحمد وصاحبهُ، ورفيقهُ عند هجرته إلى المدينة المنورة، يَعدُّه أهل السنة والجماعة خيرَ الناس بعد الأنبياء والرسل، وأكثرَ الصَّحابة إيماناً وزهداً، وأحبَّ الناس إلى النبي مُحمد، عادة ما يُلحَق اسمُ أبي بكرٍ بلقب الصّدِّيق، وهو لقبٌ لقَّبه إياه النبي مُحمد لكثرةِ تصديقه إياه.

ولد أبو بكر الصدِّيق في مكة سنة ٥٧٣ م بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر، وكان من أغنياء قُريش في الجاهليَّة، فلما دعاه النبي مُحمد إلى الإسلام أسلمَ دون تردد، فكان أول من أسلم مِن الرجال الأحرار.

ثم هاجر أبو بكر مُرافقاً للنبي مُحمد من مكة إلى المدينة، وشَهِد غزوة بدر والمشاهد كلها مع النبي مُحمد، ولما مرض النبي مرضه الذي مات فيه أمر أبا بكر أن يَؤمَّ الناس في الصلاة.


ولادته وأسرته:

ولد أبو بكر الصديق بمكة بعد ميلاد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعامين، واسمه عبد الله بن عامر بن عثمان، أما أبو بكر فكُنيته، له من الأولاد ستة: ثلاثة ذكور؛ هم: عبد الرحمن، وعبد الله، ومحمد، وثلاثة من البنات هن السيدات: أسماء، وعائشة أم المؤمنين، وأم كلثوم.

مواقف وبطولات:

كان سجلّ بطولات أبي بكر الصديق في الإسلام حافلًا، وقد صحب أبو بكر رسولَ الله صلى الله عليه وآله وسلم في الهجرة، وسجّل القرآنُ الكريم ذلك في قوله تعالى﴿ إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (٤٠) (التوبة)  

فقد كان حزن سيدنا أبي بكر خوفًا على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يلحقه أذى المشركين، فكان ذلك أدعى أن يقدمه سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في العديد من المهام؛ فكان إمامًا لبعثة الحج الأولى في الإسلام سنة تسع من الهجرة، ثم بعد ذلك وفي مرض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم استخلفه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في إمامة الصلاة؛ إشارة لمكانته رضي الله عنه، وهو ما دعا الصحابة الكرام لمبايعته بالخلافة بعد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، حيث قام بأمر الخلافة وبأمر الدين من بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خير قيام، وكان مبادرًا لاقتفاء أثر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم واتباع هديه الشريف في كل أموره حتى ظهر الدين وخمدت الفتنة التي أطلت برأسها برجوع كثير من القبائل عن الطاعة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بما كان يهدد بقاء دولة المسلمين قائمة، وكان ينذر بعودة قبائل الجزيرة العربية كما كانت قبل الإسلام متفرقة ومتحاربة فيما بينها، لكن الله جعل أبا بكر الصديق سببًا بما قام به من سياسة وقرارات حاسمة نجحت في إرجاع الجزيرة ومن فيها كلهم تحت ظل دولة المسلمين الناشئة ليتم التفرغ للدعوة الإسلامية في شتى بقاع الأرض.

ومن المواقف : يقول علي بن ابي طالب رضي الله عنه " لقد رأيت رسول الله صلي الله عليه وسلم واخذته قريش فجأت وهذا يتلتله "أي يحركه ويزعزعه من مكانه " وهم يقولون : أنت الذي جعلت الالهه إلها واحدا ؟ قال : فوالله ما دنا منا احد إلا أبوبكر ، يضرب هذا ويتلتل ويبعد هذا وهو يقول : ويلكم " اتقتلون رجلا أن يقول ربي الله " ثم رفع علي برده كانت عليه ، فبكي حتي اخصلت لحيته.

وايضا : يوم بدر : في يوم بدر كان عبدالرحمن بن ابي بكر مع المشركين ، فلما اسلم قال لابيه لقد اهدفت لي يوم بدر أي اشرفت لي يوم بدر فانصرفت عنك ولم اقتلك فقال ابو بكر لابنه عبدالرحمن لكنك لو اهدفت لي لم انصرف عنك " وفي هذا الموقف يتجلي ايمان ابي بكر الذي كان مستعدا لقتل ابنه في المعركه وفي هذا تقديم لمحبة الله ورسوله علي كل ما سواهما ليحقق حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم حينا قال " لايؤمن احدكم حتي أكون أحب اليه من نفسه "

و يوم وفاة النبي صلى الله عليه وسلم : كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يكلم الناس وينفي موت النبي صلي الله عليه وسلم فخرج ابا بكر وقال له اجلس ياعمر فابي عمر ان يجلس فقال احلس ياعمر فتشهد فقال أما بعد فمن كان منكم يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لايموت : وتلي قول الله تعالي : " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإين مات أو قتل انقلبتم علي اعقابكم ومن ينقلب علي عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين " صدق الله العظيم.
وكأن الناس لم يعلموا ان الله عز وجل انزل هذه الآية حتي تلاها ابوبكر فتلقاها الناس كلهم فما نسمع بشرا من الناس إلا يتلوها وقال عمر بن الخطاب ما هو الا ان سمعت أبا بكر تلاها فعقرت حتي ما تقلني رجلاي واهويت الي الارض وعرفت حين سمعته تلاها ان رسول الله صلي الله عليه وسلم قد مات.

ونذكر : أيام الردة : بعد وفاة النبي صلي الله عليه وسلم ارتدت طوائف كثيرة من العرب عن الاسلام ومنعوا الزكاة فنهض ابوبكر لقتالهم فأشار عليه عمر وغيره ان يفتر عن قتالهم فقال ابوبكر قولته المشهور : والله لو منعوني عقالا أو عناقا كانوا يؤدونها إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم لقاتلتهم علي منعها.
وعقد رضي الله عنه الالوية للقتال علي جميع الجهات ولم تشهد الصحراء في حياة النبي صلي الله عليه وسلم مثيلا لهذه المعارك الطاحنة فقد اتسعت ميادينها وتتابعت امدادها وفدحت مغارمها وكثرت ضحاياها حتي تحقق النصر للاسلام وكسرو شوكة المرتدين فعاد من عاد الي الاسلام وهلك من هلك بعيدا عنه وما هي الا سنوات قلائل حتي كان الاسلام ملء البر والبحر ملء السمع والبصر بينما عاشت الاديان الاخري علي هامش الحياة.

و من مواقفه الاخري علي سبيل المثال لا الحصر: 

موقفه في جمع القرأن الكريم - خوفه من تناول الحرام - أنفاقه في سبيل الله تعالي ودفعة لثمن بلال وهو عبد لاميه بن خلف سيد بلال واشتراه منه واعتقه.
يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : امرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ان نتصدق ووافق ذلك عندي مالا فقلت اليوم اسبق ابا بكر لاني لم اسبقه يوما قال فجئت بنصف مالي فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم ما ابقيت لاهلك ؟ قلت ابقيت مثله واتي ابوبكر بكل ما عنده فقال له النبي صلي الله عليه وسلم يا أبا بكر ما ابقيت لاهلك ؟ قال ابقيت لهم الله ورسوله : فقلت لا اسبقه الي شئ ابدأ "
وصيته لعمر وهو علي فراش الموت : لما حضر ابا بكر الصديق الموت دعا عمر فقال له : " اتق الله ياعمر ، واعلم ان لله عملا بالنهار لا يقبله بالليل ، وعملا بالليل لايقبله بالنهار ، وأنه لا يقبل نافلة حتي تؤدي فريضة ، وإنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه يوم القيامة باتباعهم الحق في دار الدنيا وثقله عليهم "

اللحظات الاخيرة في حياته:

قال سيدنا ابا بكر في لحظاته الاخيره انظروا ماذا زاد في مالي منذ دخلت الامارة فابعثوا به الي الخليفة من بعدي تقول عائشة رضي الله عنها نظرنا بعد وفاته فإذا بعبد نوبي وبعير كان يسقي له بستانا له فبعثنا بهما الي عمر فقال عمر " رحمة الله علي ابي بكر ، لقد اتعب من بعده تعبا شديدا "

وعن عائشة رضي الله عنها قالت " إن ابا بكر لما حضرته الوفاة قال : أي يوم هذا ؟ قالوا : يوم الاثنين ، قال : فإن مت من ليلتي فلا تنتظروا بي للغد ، فإن أحب الايام والليالي إلي اقربها من رسول الله صلي الله عليه وسلم "

ثم قال لعائشة : اغسلي ثوبي هذين وكفنيني بهما ، فإنما ابوكي احد رجلين : إما مكسو احسن الكسوة او مسلوب أسوأ السلب ، واوصي عائشة ان يدفن إلي جنب رسول الله صلي الله عليه وسلم لما توفي حفر له وجعل رأسه عند كتف رسول الله صلي الله عليه وسلم وألصق اللحد بقبر رسول الله ، وصلي سيدنا عمر رضي الله عنه علي ابي بكر بين القبر والمنبر ، وكبر عليه اربعا

توفي ابو بكر رضي الله عنه وارضاه ليلة الثلاثاء بين المغرب والعشاء لثمان ليال بقين من جمادي الاخرة سنة ثلاث عشرة من الهجرة وهو ابن ثلاث وستين عاما رحمه الله ورضي عنه وحشرنا في زمرته.



اذا اعجبك المقال يمكنك دعمنا بمشاركته  


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

روابط الصفحات الاخرى

عن الموقع في سطور

نقدم هذه المنصة الفكرية “7 كلمات” للجمهور الكريم مفعمة بمقالات معرفية وفيديوهات توعوية وكتابات متخصصة و كثير من المعلومات في مجالات متعددة منها الدينية والاجتماعية والتاريخية والتكنولوجية تحمل بمضمونها الريادة والإبداع والقيادة والتحفيز ومعاصراً للأحداث في عالمنا.
إقرأ المزيد

أخترنا لكم